الأربعاء , نوفمبر 21 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / اليمن / الملاريا والضنك والحصبة تفتك بالمواطنين بميفعة شبوة

الملاريا والضنك والحصبة تفتك بالمواطنين بميفعة شبوة


أعلن مدير مكتب الصحة في مديرية ميفعة بمحافظة شبوة، عبدالخالق لمدح، عن تفشي أوبئة الملاريا وحمى الضنك والحصبة الفتاكة بين المواطنين بشكل غير مسبوق في المديرية خلال الثلاثة الأشهر الماضية، وتسجيل حالتي وفاة وستمائة وثمانية وثلاثين إصابة بهذه الأوبئة.

وأوضح مدير مكتب الصحة في مديرية ميفعة، في تصريح له إن حالتي الوفاة هما لمصابين أحدهما بالملاريا والآخر بالضنك، مشيرًا أنه تم تحويل 10حالات إصابة إلى مدينة المكلا بمحافظة حضرموت نظرًا لخطورتها.

وكشف لمدح، أن وباء الملاريا أتى به إلى المديرية مواطن صومالي مصاب بالوباء، وهو من ساكني مدينة جول الريدة، وتم تسجيل إصابته بالمرض في الثالث من يناير 2018، موضحًا أنه تسبب بإصاب 15حالة بذات الوباء، وصولاً إلى انتشاره في المديرية بالكامل مسجلاً 450 حالة.

وأوضح، أن أول حالة إصابة بوباء الضنك كانت لطفل في العام التاسع من العمر جاء إلى المديرية مع أسرته من محافظة المهرة وانتشر عبر مخالطته للأطفال في المنزل الذي يسكنه حيث سجلت 9 حالات ثم انتشر إلى مناطق المديرية مسجلا 139حالة دون الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها لتسجيلها في العيادات الخاصة بالترصد.. مبيناً في الوقت ذاته أن وباء الحصبة انتشر هو الآخر عن طريق مصابة قدمت إلى المديرية من محافظة حضرموت، حيث اختلطت بالأطفال في المنزل الذي يجمعهم مخلفةً 5 حالات مصابة جميعهم من الأطفال، مؤكداً أن الوباء توسع بعد تسجيل تلك الإصابات في المديرية مسجلا 49 حالة.

واعتبر مدير مكتب الصحة في ميفعة، هذه الأرقام كبيرة لانتشار هذه الأوبئة في مديرية واحدة، وستتفاقم خطورتها إذا لم يتم مساندة جهود المكتب للقضاء عليها ومعالجة الحالات المصابة ونشر الوعي بطرق انتشارها وكيفية تجنب الإصابة بها، فضلاً عن تنفيذ حملات لتطعيم الأطفال.

وقال: “إن تكرار الموجات الوبائية بالمديرية وضواحيها يزيد من احتمالية المضاعفات الشديدة لتلك الأمراض الخطيرة والحالات التي تعالج في المنازل يصعب تسجيلها”.

وبشأن الإجراءات المتخذة من قبل الجهات الحكومية المعنية.. أفاد مدير مكتب الصحة في مديرية ميفعة أنه تم نزول فريق الاستجابة السريعة إلى المناطق التي ظهرت فيها هذه الأوبئة وتم تحديد مناطق انتشارها وتشكيل لجان من الأهالي إلى جانب فريق الاستجابة للتفتيش والبحث عن المصدر الذي يعيش فيه البعوض، مشيرا إلى أنه تم تبني حملات توعية لتعريف الأهالي على طرق انتشار هذه الأمراض والمصادر المسببة لها وكيفية معالجتها وتجنب الإصابة بها.

ودعا لمدح وزارة الصحة والسلطة المحلية بمحافظة شبوة إلى سرعة اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة لمحاصرة هذه الأوبئة الفتاكة وتقديم الدعم على كافة الأصعدة التموينية والإسعاف ، مشددا علی أهمية التوسع بحملات التوعية الميدانية واستمرارها لما لها من دور في رفع مستوی الوعي بتلك الأمراض الوبائية وتفادي الإصابة بها.

وطالب بضرورة القيام بحملات مكافحة للبعوض الناقل لهذه الحميات من خلال حملات للرش المنزلي والضبابي وإشراك المجتمع في مهام التوعية والتفتيش عن المصدر المسبب للوباء.

وعلی صعيد آخر ، تفشی وباء داء الكَلَب في مديرية مرخة بمحافظة شبوة، خلال الأسابيع القليلة الماضية، ما أدى إلى وفاة شخصين في ضوء انتشار الكلاب المسعورة التي تحمل الفيروس في المديرية.

شاهد أيضاً

بدء توزيع منحة الأرز الصينية على النازحين والأسر الفقيرة بوادي حضرموت

دشنت اللجنة العليا للإغاثة بمحافظة حضرموت اليوم، بالتعاون مع مؤسسة البادية للتنمية والأعمال الإنسانية،توزيع الأرز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم