الخميس , أغسطس 16 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / اليمن / مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات تحذر من مخاطر الاعتداء على البيئة وتلوثها

مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات تحذر من مخاطر الاعتداء على البيئة وتلوثها

حذرت مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات، من معاناة البيئة اليمنية من اعتداءات كثيرة “تفت عضدها” بدءاً بقضايا الغطاء الأخضر وتلوث التربة، ومروراً بقضايا المياه واستنزافها وتلوثها، إلى إشكالليات النفايات والأكياس والعبوات البلاستيكية.

وأضافت المؤسسة، في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، “أنّ خطورة تلك القضايا المتزايدة والمتشعبة على نطاق واسع في البيئة اليمنية، لا يمكن بأي حال من الأحوال معالجتها، في ظل إغفال أخطر القضايا البيئية المتجذرة في اليمن، المتمثلة بنبتة القات التي تقاسم معظم القضايا البيئية اليمنية نصيباً وافراً من معضلاتها”.

وأكد البيان “أن اليمنيين يستهلكون أكثر من 12 مليون كيس بلاستيكي في أسواق بيع القات فقط في اليوم الواحد، أي أربعة مليار وثلاثمائة وثمانون مليون كيساً سنوياً، حسب تحقيق استقصائي لموقع “حلم أخضر” المعني بالقضايا البيئية.”

وأشار إلى أن “ذلك الرقم الهائل يمثل أكثر من %10 من الاستهلاك الكلي للأكياس البلاستيكية في اليمن، فضلاً عن العبوات البلاستيكية التي لا شك أنٍّ كثيراً من استخداماتها تذهب لمتعاطي القات، ما يجعل من هذه النبتة مصدراً رئيساً للتلوث البلاستيكي في البلاد.”

وأضاف البيان، “إذا ما نظرنا إلى قضايا المياه والتربة في اليمن، نجد أنّ زراعة القات تمثل تهديداً حقيقياً لها، وتسهم في تفاقم مشكلة التصحر التي تعاني منها  97% من مساحة البلاد؛ نتيجة الاستنزاف الجائر للمياه الجوفية في ري أشجار القات، ورشها بمختلف المبيدات الحشرية المحظورة دولياً.”

وقال البيان إن الأنظمة اليمنية المتعاقبة لم يكن لها دور فعّال في التوعية والتنمية المستدامة للبيئة اليمنية، والحد من الانتهاكات الجائرة والمخالفات القانونية التي تمارس ضدها.

ودعت مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات الجهات الرسمية والمدنية “للضغط باتجاه تقليص الآثار السلبية للقات في مختلف القضايا البيئية الشائكة، من التلوث البلاستيكي، واستنزاف المياه، واستخدام المبيدات، وتوسع رقعة القات وغيرها من القضايا.”

وأضافت: “إنّنا في مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات، نهيب في اليوم العالمي للبيئة، جميع المواطنين المساهمة في الحفاظ على البيئة اليمنية للأجيال القادمة، باعتبارها أهم التحديات التي تواجه اليمن، ولا تقل خطورة عن الحرب القائمة منذ سنوات والوضع الاقتصادي المتردي للبلاد.”

شاهد أيضاً

25 اعلاميا وإعلامية يشاركون في مجال اعداد تقارير النوع الاجتماعي بعدن

نظم صباح اليوم  اتحاد نساء اليمن بعدن بالشراكة مع مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي حول اعداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم